أخر المواضيع

خلال تفقده ميدانيا تجهيز السلة الغذائية في نينوىمدير عام الرقابة التجارية: السلة من النوعيات الجيدة واعددنا خطة للرقابة على الوكلاء


بغداد  _منابعة 
تفقد مدير عام الرقابة التجارية المالية في وزارة التجارة، محمد حنون، اليوم الخميس، مخازن الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية في محافظة نينوى، للاطلاع بشكل ميداني على الية تجهيز المفردات الغذائية التي وصلت نسب متقدمة .
وذكر  بيان للوزارة، أن "مدير عام الدائرة محمد حنون  زار اليوم، مخازن الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية في محافظة نينوى، واطلع ميدانيا على الخطة التسويقية لتجهيز المفردات ضمن مشروع السلة الغذائية والتي انطلق تجهيزها منذ اسبوع واستمرار التجهيز  خلال عطلة عيد الاضحى المبارك في عدد من مناطق المحافظة".

واكد مدير عام الدائرة ، خلال زيارته "اهمية تجهيز كافة مناطق المحافظة ابتداء من المناطق الفقيرة وحسب مخرجات وزارة التخطيط المرسلة الى وزارة التجارة".

وأشار إلى، "اهمية الرقابة على عمل وكلاء المواد الغذائية والتدقيق في المواد المجهزة للمواطنين بغية تحديد المخالفات وعدم فسح المجال لتوزيع مواد قد تكون غير صالحة او رديئة، وخاصة وان المواد التي جهزتها  هذه الوزارة من نوعيات جيدة جدا ومن المناشئ العالمية المعروفة".

وتابع المدير العام، أن "الرقابة التجارية والمالية اعدت خطة  رقابية واسعة الهدف منها التدقيق بعمل وكلاء المواد الغذائية في جميع المحافظات، وكذلك زيارة المطاحن الاهلية الحكومية للاطلاع على نوعية الطحين المنتج والمجهز  للمواطنين".
وثمن حنون، "دور الملاكات الادارية والفنية التابعة للشركة العامة للمواد الغذائية في محافظة نينوى، من خلال قيامها بتجهيز 50% من الحصة المقررة للمحافظة خلال عطلة عيد الاضحى المبارك، والايام التي سبقتها".

وبين، ان "هناك استعداد لتوزيع المواد ضمن السلة الغذائية على مناطق الموصل القديمة والمناطق المحيطة بها خلال الايام المقبلة في ظل توفر جميع المفردات الغذائية ".
وشدد المدير العام، أن "نوعية المواد المجهزة في بغداد والمحافظات هي من النوعية الجيدة وتختلف نوعا وكما عن الكميات والنوعيات الموجودة سابقا بسبب الاعتماد على مشروع السلة الغذائية الذي اتاح تجهيز المواد الجيدة من المناشيء العالمية المعروفة، والتي لم يسبق للمواطنين ان قاموا باستلامها خلال الفترات السابقة".

تعرف على احمد يحيى لحقوق المتقاعدين وذوي الشهداء والجرحى وكيف يؤدي عمله في مساعدة الفقراء.


يبدو ان حب الوطن لايقتصر على الدفاع عنه بالتطوع اثناء الحروب او الخدمة في السلك العسكري ، فهناك حب اخر للوطن من خلال خدمة ابناءه من الفقراء والمحتاجين وذوي الحقوق ، وهنا يبرز لنا جنديا مجهولا يخدم شريحة من ابناء وطنه بكل اخلاص .
 (الشاب احمد يحيى لحقوق المتقاعدين وذوي الشهداء والجرحى) ؛ وهو من مواليد بغداد يدرس ماجستير حقوق ، ومن الناشطين في مجال حقوق المتقاعدين وذوي الشهداء ولديه العديد من الشهادات التقديرية ، مهتم في مجال الاقتصاد ، ويطالب بحقوق شرائح المجتمع العراقي من ذوي الدخل المحدود عن طريق المنظمات الإنسانية الخيرية ، وهو عضو في الكثير من المؤسسات الإنسانية والحقوقية مثل (مؤسسة عبر البلاد للتنمية، وحقوق الإنسان ، ومنظمة وطن للشهداء والجرحى وغيرها ) .

احمد يحيى اعلامي لدى وكالة SSN الإخبارية و حاصل على كتاب من مجلس النواب العراقي لمزاولة المهنة ، وعلى شهادة تسجيل من الأمانة العامة لمجلس الوزراء ، وعضو مؤسس لدى الأكاديمية العربية للإبداع والتنمية البشرية في مصر القاهرة ،ومهتم جدا بحقوق شريحة الجرحى والشهداء والمتقاعدين وإيصال صوتهم ومعاناتهم إلى الجهات المعنية لحلها .
 اما على السوشل ميديا له من المتابعين مايزيد عن مئة وخمسين ألف متابع عبر حساباته المختلفة حيث كُلف رسمياً من قبل الجهات المختصة والمنظمات غير الحكومية المسجلة لدى الحكومة العراقية بنشر مواعيد صرف رواتب موظفي الدولة والمتقاعدين ومتابعة كل ما يخص حقوقهم حسب القانون المشرع، فكم من أحمد لدينا يناضل بصمت لخدمة الشرائح المظلومة .

للتواصل مع الحقوقي احمد يحيى 
مراسلته على الصفحات التالية 
https://m.facebook.com/AHMEDYAHYARIJA/


https://ahmedyahya.business.site/


https://www.instagram.com/ahmedyahyarija/


https://ahmedyahyarija.tumblr.com/

https://m.youtube.com/com


رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد مصطفى الكاظمي يرأس اجتماعا أمنياً طارئاً على خلفية تفجير مدينة الصدر


ترأس رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، إجتماعاً طارئاً ضم القيادات العسكرية والأمنية والإستخبارية، على خلفية الإعتداء الإرهابي بالتفجير الجبان الذي شهدته مدينة الصدر.

واستهل السيد الكاظمي الإجتماع بالإشارة الى أن الإرهاب وخوارج العصر أثبتوا فشلهم في الحصول على موطئ قدم نتيجة الضربات التي تلقوها على أيدي قواتنا المسلحة البطلة، فلجأوا الى مسار الخسّة والهزيمة عبر استهداف الأبرياء عشوائياً، كما هو ديدن الجبناء دائماً.
 
وقال سيادته: أقدم التعزية لأبنائنا وإخواننا وأهلنا في مدينة الصدر، وليعلم أهالي الشهداء أن القصاص سيلاحق الإرهاب في كل جحر وكل مخبأ، ولن ينعم الإرهابيون بمأمن على أرض العراق.

كما بين سيادته إن المجرمين بمحاولاتهم اليائسة، يريدون أن يخلقوا الفوضى، فبعد تفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية، ذهبوا الى القتل العشوائي والتفجير وسط الناس الآمنين.

ووجّه السيد الكاظمي بمحاسبة أي قائد أو ضابط يثبت تقصيره عن أداء واجبه، والتحقيق معه وإحالته الى المحكمة المختصة، فيما شدد على قواتنا الأمنية أن تبقى العين التي لا تنام من أجل أمن العراقيين وسلامتهم ، وأن يستنفر العمل الإستخباري بكل طاقاته، وبضربات إستباقية دقيقة، من أجل أن لا يبقى للإرهاب ملاذ أو حاضنة في أي مكان.

ووجه سيادته كذلك باعادة توزيع مسك القواطع للقوات الامنية في العاصمة بغداد، بالشكل الذي يرفع من جاهزية قطعاتنا وقدرتها على التصدي للمخططات الارهابية والاجرامية.

كما وجّه سيادته بتقديم المساعدات العاجلة بكل أشكالها لأهالي الضحايا، وأن تستنفر الكوادر الصحية كل طاقاتها من أجل علاج المصابين..

الرحمة والمغفرة والرفعة لشهداء العراق..
والعار للإرهاب وأعوانه




الرافدين يحدد الوثائق المطلوبة لفتح الحسابات للراغبين بإيداع اموالهم


اعلن مصرف الرافدين، اليوم الثلاثاء، عن تعليمات جديدة لتسهيل الاجراءات امام المواطنين الراغبين بفتح حسابات التوفير والجاري لإيداع اموالهم.
وقال المكتب الاعلامي للمصرف في بيان، ان "المصرف الغى شرط شاهد التعريف للزبائن الراغبين بافتتاح حسابات جارية، وذلك بهدف استقطاب اكبر عدد من الزبائن مع الالتزام بتطبيق مبدأ اعرف زبونك واتخاذ اجراءات العناية الواجبة".
وجدد المصرف تأكيده على "الالتزام بتقديم مستمسك ثبوتي واحد عند فتح حسابات التوفير والجاري"، موضحاً ان "البطاقة الموحدة تغني عن باقي المستمسكات ولا حاجة لانتظار صحة صدورها فيما تعتمد هوية الاحوال المدنية 
او جواز السفر 
او بطاقة السكن 
او تأييد السكن لمن لم تصدر لهم بطاقة موحدة".

بيان المجلس الوطني لقبائل وعشائر العراق حول الاحداث الاخيرة التي تمر بها البلاد

المرجع الخالصي: الجريمة التي جرت مدينة الصدر ليلة أمس هي جزء من سلسلة الجرائم المتواصلة التي يستهدف فيها شعب العراق لإيقاع الفتنة بينهم.


أكد المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دام ظله) خلال خطبة عيد الأضحى المبارك بتاريخ 10 ذي الحجة الحرام 1442هـ الموافق لـ 20 تموز 2021م، على ان موسم الحج هو أعظم مناسبة تجري في الأرض، ولذلك يحاول أعداء الله تحجيمها وايقافها، ويسعون لإقامة المباراة الرياضية ويحضرها الآلاف دون النظر إلى مخاطر الجائحة التي تصيب العالم اليوم.
وأشار سماحته إلى ان الجاهليين الجدد اعادوا عبادة الاوثان في بلاد المسلمين وخصوصاً في بلاد الحرمين، فأقاموا الحفلات الماجنة والراقصة والفاجرة، وقللوا من عديد الحجيج بحجة الجائحة ولكننا نقول: انها مرحلة ستنقضي ويعود منهاج الإسلام والتوحيد لله وحده في ارض مكة وما حولها.
وفي الشأن المحلي في العراق قال سماحته (دام ظله): مع كل المصائب التي جرت والتي تجري على شعبنا في العراق فقد غابت مظاهر العيد في زحمة هذه المصائب ولم تبقَ لفرحة العيد مكانٌ في قلوب شعبنا.
وأكد سماحته (دام ظله) على ان التفجيرات الاجرامية التي وقعت ليلة أمس هي جزء من سلسلة الجرائم المتواصلة التي يستهدف فيها شعب العراق لإيقاع الفتنة بينهم.
وأشار سماحته (دام ظله) إلى ان الانتخابات كلما اقتربت زادت التفجيرات والجرائم، وهذا أمر خطير لا يمكن السكوت عليه، وينبغي لكل مخلصٍ ان يتحرك لإيقاف شلالات الدم التي تجري على ارض العراق وتحديد الموقف الصائب من المشروع السياسي الذي صنعه الاحتلال.
وأجاب سماحته على سؤال يطرح دائماً وهو: متى تنتهي الازمات في هذا البلد، وكيف يمكن ان نقف بوجهها؟! فقال: ما دام الامر بيد أعداء العراق فإن الازمات ستستمر ولن تنتهِ، ولكن إذا اخذنا نحن اهل العراق موقفنا وتحملنا المسؤولية قد نخطئ مرة او مرتين، ولكننا سنعود لتصحيح الخطأ على أسس صحيحة بلا طائفية ولا تقسيم ولا املاءات خارجية لنبني عراقاً موحداً مستقلاً له هويته وسيادته واستقراره.
وفي الختام وجه سماحته (دام ظله) رسالة إلى أبناء العراق كافة مؤكداً فيها بأن لا حل ولا خلاص في العراق إلاّ بمشروع وطني صادق تحت راية الإسلام الحقة، يقوده المخلصون من أبناء العراق ممن لم تتلوث أيديهم بالدم ولا بالمال ولا بالموقف الحرام ممن شارك في العملية السياسية التي أدت إلى كل الويلات والمآسي التي نعيشها إلى اليوم.

السوداني يطالب وزارة الداخلية بالتعامل مع موظفيها المدنيين على وفق قانون الخدمة المدنية وقانون انضباط موظفي الدولة

قيادة عمليات البصرة تقوم بعمليات واسعة ضمن قاطع العمليات شمال وجنوب محافظة البصرة


القوات الأمنية تقوم بعمليات واسعة ضمن قاطع العمليات وذلك للبحث عن المطلوبين قضائيا في تجارة المخدرات وسلاح والنزاعات العشائرية في مناطق شمال وجنوب محافظة البصرة
 
كما تمكنت القوة المنفذة من إلقاء القبض على ٩مطلوبين وفق مذكرات إلقاء القبض اثنين منهم تجارة المواد المخدرة ومصادرة بنادق كلاشنكوف عدد/ ٦ بالإضافة إلى كميات من المواد المخدرة واعتدة خفيفة وأخرى متوسطة وذلك من خلال اللواء ٣٦ الآلي ولواء مغاوير قيادة العمليات والشرطة الاتحادية وافواج طوارئ شرطة محافظة البصرة 

وعلى السياق ذاته تمكن قسم الاستخبارات قيادة العمليات من إعتقال/٩ أشخاص مطلوببن وفق مواد جنائية مختلفة وحجز عدد من العجلات غير أصولية  لاتحمل لوحات مرورية وكذلك دراجات نارية

طقس يوم غد الثلاثاء.. بغداد و 11 محافظة تسجل نصف درجة الغليان ‏ ‏