المرجع الخالصي: المتصدون للشأن العراقي يقومون بدور خطير في تمزيق العراق وتفتيت وحدته وتبديد ثرواته.

المرجع الخالصي: الواجهات الحزبية والميدانية والكتل الانتخابية هي من تعبث بمقدرات الشعب العراقي.
المرجع الخالصي يدعو الشعب العراقي للحذر مما يُخطط له في المراحل القادمة.

حذر المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دام ظله) خلال خطبة الجمعة بتاريخ 23 جمادى الآخرة 1442هـ الموافق لـ 5 شباط 2021م من مخاطر عدم الالتزام بالضوابط والاخلاق الشرعية والثوابت الوطنية التي تعصف ببلادنا والتي تودي بها في هذه المهاوي السحيقة، ولعل الشيء الاخطر في مثل هذه الظروف هو تمزيق القيّم الاخلاقية لشعبنا، وإبعادنا عن رسالتنا وديننا.
ودعا سماحته (دام ظله) كل فرد في هذه الامة خصوصاً العلماء ان يذكرّوا بان الاسوة الحسنة يجب ان تكون ماثلة امام الجميع، وهذه الاسوة هو النبي محمد (ص) كما قال الله تعالى في كتابه العزيز: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) الاحزاب:21، ثم الائمة الهداة المهديون (ع)، وسيدة النساء فاطمة (ع) ونحن في ذكرى ولادتها التي هي ذكرى عظيمة أزهرت فيها آفاق بيت النبوة ونشرت الهدى والوعي واستمرار المسيرة إلى آخر الدهر.
وأشار سماحته (دام ظله) إلى ان المتصدين للشأن العراقي يحملون اثقال المسؤولية بغير رضى الشعب ولا علمه، فضلاً عن انهم يقومون بدور خطير في تمزيق العراق وتفتيت وحدته وتبديد ثرواته، وهذا أمر خطير يعبث به العدو كما يشاء، مشيراً إلى بيع الشركات وأموال الدولة كما أعلن عن بيع مؤسسات نفطية اخيراً في جنوب العراق. 
وقال سماحته (دام ظله): ان من يعبث بمقدرات هذا الشعب هم الواجهات الحزبية والميدانية والفئوية والكتل الانتخابية التي لم تنتج سوى نفس الوجوه السابقة وبنفس المخططات المؤسفة والمؤلمة، فيما استغرب سماحته (دام ظله) من تصرفات وتصريحات كل فرد منهم حين يخرج ويتحدث عن محاربة الفساد والانتخابات وكأنهم لم يكونوا في الدورات الماضية على رأس قوائم الانتخابات والفساد والمسؤولية، لافتاً سماحته (دام ظله) ان هذا يعطينا صورة للتفكير والحذر مما يُخطط لشعبنا في المراحل القادمة، فاعزموا امركم عباد الله وتوكلوا عليه حتى يأتي الله بالفرج أو أمر من عنده، (قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)الاعراف:128.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق